العرب كوين العرب كوين
blog

آخر الأخبار

blog
جاري التحميل ...

منصة Binance والإستثمار في القارة الإفريقية Africa

السلام عليكم ، مرحبا بكم في خبر خاص بالقارة الإفريقية حيث أن تقارير ذكرت أن منصة Binance تحوم حول القارة السمراء بحيث ذكر أنها تحاول الإستثمار في هذه القارة وتعتبر افريقيا سوقا يضم أكثر من 1.2 مليار مستهلك، مع اقتصادات نامية سريعة النمو ومئات الملايين من الأفراد غير المتعاملين مع الأبناك. على هذا النحو، فإن القارة توفر الكثير من الفرص لمشاريع العملات الرقمية المشفرة الجديدة و Binance حريصة على الاستفادة من هذا السوق.



بورصة العملات الرقمية المشفرة Binance تريد الاستثمار في افريقيا
نشر Benjamin Rameau، مدير Binance Labs، يوم الجمعة الماضية شرحًا حول التزام الشركة بالاستثمار في إفريقيا ودعا مؤيديها إلى المساعدة في ربطهم بالمشاريع الإفريقية بمؤسسين ممتازين. وقال:

ليس لدينا مقر ولا مكتب ولا حدود جغرافية. نحن افريقيون تماماً مثلما نحن آسيويون أو أوروبيون. ستكون ثورة البلوكشين عالمية وستقوم Binance Labs بالنظر في الاستثمارات في جميع البلدان غير الخاضعة للعقوبات. في أفريقيا، نشعر بأننا في وطننا ونريد أن ننشر رأسمالنا هناك

إن الشركة تتجه نحو افريقيا ليس من أجل الصدقة، أو حتى الحاجة إلى تنويع محفظتها الاستثمارية على مستوى العالم، ولكن بدافع الربح الخالص. وهي ترى أن الاستثمار في القارة الافريقية هو أفضل لعبة في عصرنا، حسب تصريحات Rameau.

في أفق 2018، تفيد الرؤية الجماعية نرى أن القرن الواحد والعشرين يعود إلى آسيا؛ ومع ذلك، نعتقد أنه سيكون دور افريقيا مفاجأة. قد يكون الاستثمار اليوم في افريقيا أفضل تجارة لهذا القرن.
مستقبل افريقي

هناك العديد من العوامل التي تدعم التنبؤ بأن القارة الافريقية سوف تكون أعظم فرصة استثمارية في عصرنا. على سبيل المثال، في عصر تعاني فيه العديد من الاقتصادات المتقدمة من شيخوخة السكان وتراجع عدد العاملين، تتمتع أفريقيا بشريحة واسعة ومتزايدة من الشباب. بالإضافة إلى ذلك، هناك العديد من الأسباب التي تجعل مشاريع العملات الرقمية المشفرة مناسبة بشكل فريد للمشاركة في هذه التطورات. أهمها أنه في الوقت الذي تستطيع فيه صناعة مصرفية راسخة في البلدان الغنية أن تحاول منع التكنولوجيات الجديدة التي قد تعرض أرباحها للخطر، فإن العديد من أجزاء إفريقيا لا تعاني من مثل هذا العائق، وبالتالي يمكنها أن تقفز مباشرة إلى عصر البنية التحتية المالية القائمة على التشفير.

كما أن العديد من البلدان في افريقيا لديها أجور تنافسية للغاية ومراكز لإعداد العمال تناشد بشدة مشاريع التعهيد الجماعي. وكما أشار Rameau:

إذا كان فحص عمليات الاحتيال على تويتر وتسجيل الحسابات المزيفة يدفع 3 دولارات في الساعة، فسوف يواجه المشاركون في سوق متقدمة تكاليف كبيرة مما سيدفعهم للخروج من سوق الشغل، لكن هذا المبلغ قد يكون مكافأة رائعة لشخص يعمل في الصومال

كيف يمكن للشركات الرائدة في مجال العملات الرقمية المشفرة المساهمة في خلق مشاريع أفريقية جديدة ؟

 شاركنا أفكارك في قسم التعليقات أدناه. ولا تنسوا متابعتنا على الفيسبوك


التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

العرب كوين

2014-2019