العرب كوين العرب كوين
blog

آخر الأخبار

blog
جاري التحميل ...

قوة تكنولوجيا أو الثورة الرقمية البلوكشين BlockChain

من المرجح بل من الأكيد أنه عند سماع البلوكشين فغالبا ما تكون العملات الرقمية هي من تبادر الى الذهن أي أنها الواجهة الأساسية و العامة و المعروفة لدى الكل أن البلوكشين هي العملات الرقمية فهل هذا صحيح و ما هي البلوكشين و كل ما يتعلق بها .




البلوكشين هي العملات الرقمية 

قطعا لا البلوكشين من الأساس لا يجب أن نطلق عليها العملات الرقمية بل إن العملات الرقمية اللامركزية هذه هي من إنتاج أو تكوين هذه التكنولوجيا مما يعني أن العملات الرقمية هي جزء من أشياء كثيرة يمكن القيام بها بالنسبة لهذه الثروة الرقمية و التي إلى الأن هناك المئات الأفكر حول إستغلال هذه التكنولوجيا.

ما هي إذا البلوكشين ؟

البلوكشين هو دفتر رقمي يتم تسجيل المعاملات عليه والتي يمكن برمجتها لتسجيل ليس فقط المعاملات المالية وإنما كل شيء تقريبًا له قيمة ويمتاز هذا الدفتر انه غير قابل للتزوير بسبب انه متواجد على قاعدة بيانات موزعة كما سيتم شرحها في النقطة القادمة.

تم تصميم معظم الـ Blockchains لتكون مثل قاعدة بيانات لامركزية تعمل بمثابة دفتر أستاذ رقمي موزع. تقوم هذه الدفاتر بتسجيل وتخزين البيانات في كتل والتي يتم تنظيمها في تسلسل زمني وترتبط ببعضها بادلة تشفير. أدى إنشاء البلوكشين العديد من المزايا في مجموعة متنوعة من الصناعات وتوفير مزيد من الأمن في بيئات لا يمكن الثقة بها. ومع ذلك، فإن طبيعتها اللامركزية تجلب بعض العيوب. على سبيل المثال، عند مقارنتها بقواعد البيانات المركزية التقليدية فإن البلوكشين قدم كفاءة محدودة وتتطلب سعة تخزين أكبر.


من خصائص تقنية البلوكشين

لا يوجد / لا تحتاج لأي مركزية أو طرف ثالث يجم المعاملة
لا توجد أي جهه توافق أو ترفض المعاملة في حالة لو كنت مخولا بإجرائها
قوة النظام في مدى تشفيرة و لا مركزيته

تطبيقات ممكنه للبولكشين 

التعاملات المالية : مثلا العملات الإلكترونية كالبيتكوين و الأسهم و التحويلات المالية
سلاسل التوريد (Supply Chain) : تقنية البلوك شين يمكن أن تحفظ تاريخ أي منتج أو شجنة من المنشأ و حتى المشتري بشكل آمن و موثوق و مشفر لا يمكن التلاعب به.


الشفافية وعدم القابلية للتزوير

تعيش شبكة البلوكشين في حالة من الإجماع. فهناك نوع من نظام التدقيق الذاتي للقيمة رقمية، وهناك ايضاً التوافق و التدقيق لجميع المعاملات التي تحدث كل عشر دقائق. حيث يشار إلى كل مجموعة من هذه المعاملات على أنها “كتلة”. وبذلك، فإن هناك اثنتين من الخصائص الهامة نتيجة لذلك:

يتم تضمين بيانات ذات الشفافية داخل الشبكة ككل، بحكم التعريف أنها عامة.
لا يمكن تزويرها، حيث إن إحداث تغيير على أي وحدة من المعلومات على البلوكشين يعني استخدام كمية هائلة من قوة الحوسبة حتى تتمكن من تجاوز الشبكة بالكامل.


ومن الناحية النظرية، يمكن أن يكون ذلك ممكنًا، ولكن من الناحية العملية، فإنه من غير المحتمل أن يحدث. فالسيطرة على النظام من أجل أخذ البيتكوين على سبيل المثال، سيكون له تأثير على تدمير قيمتها أيضًا. فقد قال فيتاليك بوتيرين، مخترع الاثيريوم:



“يحل البلوكشين مشكلة التلاعب. فعندما أتحدث عن ذلك في الغرب، يقول الناس أنهم يثقون بجوجل، والفيسبوك، أو البنوك الخاصة بهم. ولكن بقية العالم لا يثق بالمنظمات والشركات إلى هذا الحد -وأعني بذلك أفريقيا والهند وأوروبا الشرقية وروسيا. الأمر ليس مربوطًا بالأماكن حيث الناس غنية حقًا، ففرص البلوكشين هي الأعلى في البلدان التي لم تصل إلى هذا المستوى حتى الآن.”



شبكة من العقد

تتشكل شبكة البلوكشين من شبكة مما يسمى “العقد” المحوسبة. فالعقدة هي جهاز كمبيوتر متصل بشبكة البلوكشين باستخدام عميل يقوم بمهمة التحقق من صحة المعاملات وترحيلها، ويحصل على نسخة من بلوكشين، والتي يتم تحميلها تلقائيًا عند الانضمام إلى شبكة البلوكشين. حيث تخلق هذه العقد معًا شبكة قوية من المستوى الثاني للشبكة، ورؤية مختلفة تمامًا للطريقة التي يمكن أن يعمل بها الإنترنت. فكل عقدة هي “مسؤول” في البلوكشين، وننضم إلى الشبكة طوعًا (وفي هذا معنى الشبكة اللامركزية). ومع ذلك، فإن كل واحد لديه حافز للمشاركة في الشبكة من خلال فرصة الفوز بالبيتكوين.



ويقال أن العقد هي لـ “تعدين” البيتكوين، ولكن هذا المصطلح هو شيء من تسمية خاطئة. ففي الواقع، كل واحد يتنافس للفوز بالبيتكوين من خلال حل الألغاز الحسابية. والبيتكوين كان سبب وجود البلوكشين كما كان يُتصور أصلا. ولكنه الآن من المعترف به أنه فقط أول التطبيقات العديدة المحتملة للتكنولوجيا. كما أن هناك ما يقدر بنحو 1000 من العملات الرقمية الشبيهة بالبيتكوين (عملات قابلة للتداول) المتاحة بالفعل. كذلك، هناك مجموعة من التعديلات المحتملة الأخرى لمفهوم البلوكشين الأصلي نشطة حاليًا، أو أنها قيد التطوير. وكما قال لاري سامرس، وزير الخزانة الأمريكي السابق:

“تملك البيتكوين نفس ميزة التي امتلكها جهاز الفاكس سابقًا. فجهاز فاكس واحد كان البوابة، وكان العالم الذي يوجد فيه جهاز فاكس هو شيء ثمين للغاية.”



فكرة اللامركزية

لقد تم تصميم البلوكشين لتكون التكنولوجيا اللامركزية. وأي شيء يحدث على ذلك هو وظيفة من الشبكة ككل، وتنبع بعض الآثار الهامة من ذلك. فبإيجاد طريقة جديدة للتحقق من المعاملات، يمكن أن تصبح جوانب التجارة التقليدية غير ضرورية. وتصبح صفقات سوق الأوراق المالية متزامنة تقريبًا على بلوكشين، على سبيل المثال – أو يمكن أن تصبح أنواع حفظ السجلات، مثل سجل الأراضي، علنية تمامًا. فاللامركزية أصبحت بالفعل حقيقة واقعة. حيث إن هناك شبكة عالمية من أجهزة الكمبيوتر تستخدم تقنية بلوكشين لإدارة قاعدة البيانات المشتركة التي تسجل معاملات البيتكوين. وبهذا فإن البيتكوين يدار من خلال شبكته الخاصة، وليس هناك أي سلطة مركزية فيها. مما يعني أن اللامركزية هي شبكة تعمل على أساس المستخدم (أو الند للند). كما إن أشكال التعاون الجماهيري التي تجعل ذلك ممكنًا بدأت للتو في التحقيق. وقالت ميلاني سوان، مؤلف كتاب البلوكشين: مخطط لاقتصاد جديد (2015):

 “أعتقد أن الشبكات اللامركزية ستكون الموجة الضخمة التالية في مجال التكنولوجيا. “

خاتمة

 بخصوص هذه التقنية فإن الأمر لا ينتهي هنا فهناك العديد من الأمور المتعلقة بها سواء كانت سلبية أو إجابية لكن الأكيد أن البلوكشين إجابياتها أكثر بكثير من السلبيات التي في الأساس هي عيوب أو مشاكل تقنية يمكن إصلاحها مع مرور الوقت .



















التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

alarbcoin

مدونة العرب كوين لشرح طرق ربح العملات الرقمية مجانا و كيفية تعدين العملات المشفرة و الرقمية من جهازك و العديد من الشروحات المجانية حول كل ما يتعلق بالعملات الرقمية وقد بدأت منذ 2014

مشاركة مميزة

Booking Holdings تغادر رابطة ليبرا من فيسبوك

المشاهدات

جميع الحقوق محفوظة

العرب كوين

2014-2019