-->

الأربعاء، 1 يناير 2020

 أعلن محلل ويلز فارغو، مايك مايو، خلال فقرة إخبارية على سي إن بي سي في ٣٠ ديسمبر أن "هذا هو العقد الذهبي للبنوك والتكنولوجيا".



حيث أوضح مايو أنه في حين كان هناك توحيد قياسي في البنك في تسعينيات القرن العشرين (دمج الأعمال المصرفية مع بعضها البعض)، لم يتم دمج الأنظمة مطلقًا. ثم أوضح أنه في العقد "البشع" - العقد الأول من القرن العشرين - شهدت البنوك نموًا مفرطًا، والذي انتهى مع الأسف إلى "دموع" بسبب الأزمة المالية في ٢٠٠٧-٢٠٠٩.

وأشار مايو إلى أن الأزمة المالية قد تم تنظيفها خلال هذا العقد، بعد خمسة وعشرين عامًا من السماح للبنوك الوطنية لأول مرة للبنوك بزيادة حجمها ونموها. كما أشار إلى أن التكنولوجيا التي يتم تمكينها بشكل أفضل للبنوك (والتي يمكن أن تشمل التكنولوجيا الناشئة مثل بلوكتشين، والتعلم الآلي، والخدمات المصرفية عبر الهاتف المحمول) ستضمن الكفاءة وعائدات أفضل هذا العقد، موضحًا:

"إن التكنولوجيا هي العامل التمكيني الذي سوف يأخذ البنوك في اتجاهات متعددة السنوات لتحسين الكفاءة وضمان عوائد أفضل مع انخفاض المخاطر التي لا تزال تحظى بتقدير التيار العام."

ماذا يعني هذا كله

العقد الذي أنهيناه للتو كان عقد الانتعاش بالنسبة للبنوك التي عانت من الأزمة المالية في ٢٠٠٧-٢٠٠٩.


يتوقع مايو أن يكون القطاع المالي مهيئًا للتقدم الكبير على مدار الأعوام العشرة القادمة. فبعد ثلاثة عقود متتالية من الركود في السوق الأوسع، يلاحظ مايو أن أسهم البنوك تستعد للشروع في عقد كبير قد لا تتوقعه وول ستريت. وهذا العقد من البنوك المزدهرة سيكون ممكنًا بالتكنولوجيا.

فهل هذا يشمل بلوكتشين؟

لا يشير مايو بالتحديد إلى التقنيات التي ستمكّن من التقدم في القطاع المصرفي، ولكن قد يكون بلوكتشين عنصرًا مهمًا للمضي قدمًا.

فوفقًا للنتائج الحديثة من سي بي إنسايتس، أصبحت تقنية بلوكتشين سابع أكثر مجالات الاستثمار شعبية للبنوك هذا العام، حيث تفوقت عليها أولويات الاستثمار الأخرى مثل العقارات وإدارة الثروات وأسواق رأس المال.

0 تعليقات على " العقد الذهبي للبنوك والتكنولوجيا "

جميع الحقوق محفوظة ل العرب كوين