-->

الجمعة، 3 يناير 2020

من المثبت نظريًا بصورة جيدة أنها ليست العملات المشفرة أو التطبيقات المالية غير المركزية، ولكنها الألعاب هي ما ستدفع فعليًا حالات استخدام بلوكتشين في العالم الحقيقي.
وعلى الرغم من أن هذا قد أدى إلى تحريك العديد من شركات التطوير الأصغر حجمًا والمبرمجين الهواة إلى إطلاق ألعابهم المبنية على بلوكتشين، إلا أن استقبال تقنية دفاتر السجلات الموزعة بين شركات الألعاب الأساسية كان محايدًا إلى حد كبير حتى الآن.

شراكةٌ جديدة بين اللاعبين القدامى

ولكن هذا على وشك أن يتغير في أعقاب شراكة يوبيسوفت مع ألترا، وهي منصة ألعاب تعتمد على تكنولوجيا السجلات الموزعة والتي يمكن وصفها إلى حد ما باسم ستيم على بلوكتشين. ويمكن للمستخدمين كسب العملة الرقمية وشراء الألعاب وإعادة بيعها.
يوبيسوفت هي شركة الألعاب العملاقة الرئيسية المسؤولة عن امتياز أساسنز كريد وفار كراي ومجموعة كاملة من الفعاليات التجارية الأخرى. وتعرف الشركة كيفية صنع وتسويق الألعاب التي يلعبها الناس بالفعل، وهم يعرفون كيفية القيام بها بشكل جيد للغاية.
النهج الاحترافي على نطاق واسع لتطوير اللعبة داخل نموذج بلوكتشين ليس شائعًا تمامًا. ومعظم ألعاب بلوكتشين هذه الأيام هي من قبل مطوري المشاريع العاطفية أو الشركات التجارية الصغيرة. وربما نظرًا لارتباط التكنولوجيا بعدم اليقين التنظيمي، فإن شركات تطوير الألعاب ذات الثقل الثقيل تعمل في الغالب على إبقاء بلوكتشين في متناول اليد. باستثناء الآن، ستصبح يوبيسوفت منتجًا للكتل على سلسلة UOS المرتبطة بسلسلة ألترا.

المعنى للمستقبل

تهدف هذه الخطوة إلى منح UOS مزيدًا من الثقة نظرًا لأن يوبيسوفت هي شركة راسخة، وأصبحت أجهزتها الآن جزءًا من النظام البيئي الذي يوافق على المعاملات في توكنات UOS التي أكدها منتجو الكتلة الآخرين. كما أنها ليست كبيرة جدًا على نطاق الخيال بحيث نفترض أن يوبيسوفت قد تبدأ في تطوير ألعاب تعتمد على بلوكتشين لنظام ألترا.
لكن هذا تكهنات خام في الوقت الحالي. حتى ذلك الحين، تقدم يوبيسوفت أجهزتها ومصداقيتها لدعم مشروع لعبة عملة مشفرة جديدة.
0 تعليقات على " يوبيسوفت قد تفتح باب بلوكشين كأول شركة ألعاب كبرى "

جميع الحقوق محفوظة ل العرب كوين