-->

الأربعاء، 8 أبريل 2020

لعب الانتشار العالمي لفيروس كورونا دورًا رئيسيًا في انهيار سوق الأسهم الدرامي لعام ٢٠٢٠. وتبلغ فاتورة إنقاذ الاقتصاد العالمي ٧ تريليونات دولار وتتزايد بسرعة. يعتقد مناصر بيتكوين تيم دريبر أن التقاء العوامل قد يكون نقطة التحول التي تسمح للابتكارات مثل بيتكوين والعقود الذكية بالازدهار.



وفي مقابلة في ٦ أبريل، قال مستثمر رأس المال الاستثماري العالمي إنه كان متشككًا بشأن خطة إنقاذ أموال الحكومة غير المحدودة وقال إن الأمر سيستغرق سنوات قبل أن "تتغلغل" الأموال في الاقتصاد العالمي.

وقال: "سوف يطبعون كل هذه الأموال في محاولة لاستعادة الاقتصاد بعد أن قاموا بتخريبه بشكل أساسي". "إنهم سيغمرونه بمجموعة من المال، وستكون هذه الأموال أقل قيمة بشكل متسارع."

ويعتقد دريبر أن الناس سيبدأون في التحول إلى بيتكوين نظرًا لأنه يحتوي على إمدادات ثابتة، على النقيض الصارخ من العملات الورقية التي تطبعها المليارات من قبل البنوك المركزية:

"سيكون هذا وقتًا مثيرًا للاهتمام حقًا حيث يقول الناس" حسنًا، لماذا لا أستخدم بيتكوين فقط؟ "أعرف أن هناك ٢١ مليونًا منها فقط ولا داعي للقلق بشأن إذا ما كانت الحكومة تضعف من خلال طباعة أطنان منها، يمكننا بدلًا من ذلك استخدام عملة نتفق عليها جميعًا وكلها جزء من الاقتصاد وهي بالفعل خالية من الاحتكاك ومنفتحة وشفافة وعالمية".  


نهاية العولمة؟ لا

على الرغم من وجود جدل حول إذا ما كان فيروس كورونا قد ينهي الاتجاه نحو العولمة الذي استمر على مدى السنوات الـ ٢٥ الماضية، إلا أن دريبر يعتقد أن الابتكارات المالية الرقمية مثل بيتكوين والعقود الذكية والذكاء الاصطناعي ستجبر الحكومات على التنافس فيما بينها على "المستوى الافتراضي" لتقديم خدمات أفضل مقابل "تكلفة أقل" لجذب المواهب.

 وهذا في المقابل سوف يمكّن الأشخاص الذين لديهم المزيد من الخيارات للتحرك بحرية والعيش في عالم عالمي جديد "لطيف" و "أجمل". وأضاف:

 "لا يهم إذا ما كنت من الولايات المتحدة أو الصين أو روسيا أو الهند أو أوروبا أو أي مكان آخر، فنحن عالم مفتوح ومن ثم فإن الحدود الجغرافية ستعني أقل وأقل."
0 تعليقات على " Tim Draper: يمكن أن يكون الوباء نقطة تحول للبيتكوين "

جميع الحقوق محفوظة ل العرب كوين