القائمة الرئيسية

الصفحات

شريط الأخبار

أحدث المواضيع

ما الذي يتحكم في سوق العملات الرقمية ؟ في نظرك

 بما ان العملات الرقمية او ما يسمى العملات المشفرة هي عملات للامركزية اي غير خاضع للحكومات او منظمات حتى و ان كان بشكل نسبي فإن العملات الرقمية تخضع للنظام العرض و الطلب.



العرض والطلب




العامل الرئيسي في تحديد سعر العملة هو العرض والطلب. يشير العرض إلى مدى توافر عملة معينة، أما الطلب فيشير إلى مدى رغبة المتداولين في شراء هذا العملة. كلما قل العرض وازداد الطلب كلما ارتفع سعر العملة ، وبالعكس كلما ازداد العرض وقل الطلب كلما انخفض سعر العملة .


عندما تُظهر الأخبار والتقارير أن شركة ما تؤدي أداءً جيدًا أو تتوقع نموًا في قطاعها، حينئذ ينمو الطلب على عملتها (باسثناء بعض العملات ) ويرتفع سعر العملة نتيجة لذلك. وعلى العكس، ستتسبب الأخبار والتوقعات السلبية في تراجع الطلب، ونتيجة لذلك سيحجم المستثمرون عن شراء تلك العملة وتزداد احتمالية بيعها، مما سيؤدي إلى زيادة العرض على العملة في السوق ويخفض السعر نتيجة لذلك.


يتأثر العرض والطلب على العملة بعدة عوامل مختلفة. دعونا نمر عليهم:


تمويل وأداء الشركات


يُشترط على الشركات التي تُتداول عملتها في السوق نشر التقارير التي تتضمن تفاصيل عن أرباح الشركة الأخيرة والتدفق النقدي الحالي وتوقعات الأداء. هذه التقارير إلى جانب الأداء اللاحق للشركة بعد إصدار تلك التقارير قد يؤثر على العرض والطلب على أعملة الشركة؛ بمعنى آخر، سيؤدي الأداء الجيد إلى زيادة الطلب على عملة الشركة، بينما سيؤدي الأداء السيئ إلى انخفاض الطلب.

كما يمكن أن تؤثر الإعلانات عن توزيعات الأرباح على سعر العملة. إذا كانت توزيعات الأرباح أعلى من المتوقع، فإن أسعار الأعملة تميل إلى الارتفاع والعكس صحيح.

وبالإضافة إلى ما سبق، تلعب الإدارة والعلاقات الداخلية دورًا فاعلًا في موقف المستثمر تجاه الشركة، الأمر الذي قد يؤثر على سعر عملة الشركة. إذا كانت القيادة متمكنة ومستقرة، وكان من المعروف أن الشركة تتبع سياسة مسؤولية اجتماعية قوية، فإنها تعتبر شركة ذات احتمالية كبيرة للاستمرار في النمو والنجاح بصورة عامة.

الاقتصاد


تميل أسعار العملات  إلى الارتفاع خلال فترات الازدهار الاقتصادي وتميل إلى الانخفاض خلال فترات الركود. تؤثر أسعار الفائدة أيضًا على أسعار العملات ؛ حيث أنه في المناطق ذات معدلات الفائدة المنخفضة، يبحث المستثمرون عمومًا عن عوائد أفضل في الأصول التي تنطوي على مخاطر مرتفعة. وهذا يؤدي بشكل عام إلى ارتفاع الطلب على الأعملة. وعلى العكس، عندما تكون أسعار الفائدة مرتفعة، سيتجه المستثمرون إلى أسعار الفائدة الأعلى المعروضة بسبب انخفاض المخاطر التي ينطوي عليها ذلك الاستثمار، وهذا يؤدي إلى انخفاض الطلب على الأعملة. وعلاوة على ذلك، يؤثر التضخم على القدرة الشرائية للشركة وقدرتها على الانفاق، وكذلك على القدرة الشرائية لعملائها، وبالتالي قد يتسبب التضخم في تحرك أسعارها وفقًا لذلك.


السياسة


تلعب العوامل السياسية أيضًا دورًا في تحديد أسعار الأعملة نظرًا لأن البيئة التي تعمل فيها الشركات تشكلها الحكومة. لدى السياسة تأثير مباشر على العلاقات الدولية واللوائح والسياسات النقدية والمالية والتشريعات والضرائب والعديد من الجوانب الأخرى للاقتصاد. وهذا بدوره قد يؤثر على قدرة الشركة على إنجاز أعمالها وسعر مواد الخام الأساسية وعملية التسويق والتوزيع وغيرها الكثير. وقد يكون لدى كل هذه العوامل المذكورة تأثيرًا قويًا على أداء الشركة.


ميول السوق


ميول السوق هي شعور المستثمرين أو ميولهم تجاه السوق وظنونهم فيما يتعلق بالسوق. تستند ميول السوق في العادة على العوامل المذكورة أعلاه، بالإضافة إلى الأخبار وسمعة الشركة وقد يرتفع سعر العملة أو ينخفض بشكل كبير إذا سلكت الميول العامة اتجاهًا معينًا.

وفي أحيان كثيرة يبني المستثمرون قراراتهم التجارية بناءً على الاتجاهات، إما بركوب موجة الاتجاه وخلق الزخم، أو الاعتقاد بأن الاتجاه سيتغير في القريب العاجل ثم يتداول ضده. القدرة على قراءة اتجاه السوق بناءً على ميول المستثمرين، قد تدر لك أرباحًا من الاستفادة من اتجاه متغير.


الخلاصة


تتأثر أسعار الأعملة بمجموعة متنوعة من العوامل، ولكن في النهاية يرجع السعر في أي لحظة إلى العرض والطلب على العملة في ذلك الوقت في السوق.

وبصفة عامة، يراعي المستثمرون على المدى القصير الاتجاهات والتضخم والعوامل الاقتصادية عند اتخاذ قراراتهم الخاصة بالتداول، في حين يركز المستثمرون على المدى الطويل على أداء الشركة وقوتها الربحية.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات