القائمة الرئيسية

الصفحات

شريط الأخبار

أحدث المواضيع

أنباء إيجابية على العملات الرقمية وارتفاع جماعي

تترقب سوق العملات الرقمية هبوط وشيك عقب قرارات صينية، قد تكون الأخيرة في سلسلة الهجمات الصينية، والتي يتوقع المحللون أن يعقبها الانطلاقة المتوقعة لسوق الكريبتو بقيادة بيتكوين

ربما يكون متداولي العملات الرقمية على مقربة من انتهاء تأثير الضغوط الصينية والضربات المتلاحقة التي عادة ما كانت تعرقل نمو السوق ولو بشكل مؤقت.

حيث كان أمام المستخدمين الصينيين، بعد سنوات من تشديد الحكومة الخناق حول تداول العملات الرقمية، حتى 31 ديسمبر فرصة لمغادرة البورصات الصينية الرئيسية التي اضطرت إلى إلغاء تسجيلها.

ووفقا لمحللين فإن الأسواق قد تتعرض لبعض التقلبات والتراجعات قبل ومع إنفاذ قرار السلطات الصينية، إلا انها ستكون الطلقة الأخيرة في جعبة السلطات الصينية لتحرر العملات الرقمية تمام من تأثير المنظمين في الصين.


المطرقة الأخيرة


يقول بوبي لي، الرئيس التنفيذي السابق لبورصة بي تي سي سي، إن هذا يشكل "المطرقة الأخيرة" في ترسانة بكين والتي كان من الممكن أن يكون لها تأثير كبير على سلوك البيع.

وقال في سلسلة من التغريدات حول هذه المسألة في أوائل ديسمبر: "ربما هذا هو السبب في أن السوق الصاعدة المرتقبة بشدة في نهاية العام لم تنطلق بعد".

وأضاف لي: "في انتظار سقوط المطرقة الأخيرة في الصين! توقع تصحيحًا صغيرًا عند ظهور أخبار الإنفاذ، ثم ارتفاع مفاجئ يمكن أن يعيدنا إلى المسار الصحيح لسوق بيتكوين الصاعد الحقيقي."




تفاؤل محتمل


أيدت منصة بلوكستريم هذا الأسبوع هذا الطرح، حيث أقرت بالضغط المحتمل من تفريغ المستخدمين الصينيين، الذين قد يبيعون عملات بيتكوين الخاصة بهم من أجل سحب رأس المال - مما يؤدي إلى زيادة الأرصدة.

وقالت المنصة في تقرير حديث أن هذا أيضًا سبب محتمل للتفاؤل في المستقبل حيث سيتم التخلص من فائض البورصات الصينية من نهاية هذا الشهر.

وقال جيسي كنوتسون، المحلل في بلوكستريم، في أحدث نشرة إخبارية أسبوعية للشركة: "أعتقد أن هذا ربما يفسر سبب رؤيتنا أن عملات بيتكوين عادةً ما تكون أضعف خلال ساعات آسيا مقارنة بالساعات الأمريكية والأوروبية".

وأضاف كنوتسون: "إنه أيضًا سبب محتمل للتفاؤل بالمضي قدمًا حيث سيتم التخلص من فائض البورصات الصينية من نهاية هذا الشهر."




تقلبات العطلة


على الأطر الزمنية الأقصر، يمكن أن توفر السيولة الضعيفة للعطلات سببًا آخر لتجاهل انخفاضات الأسعار مثل تلك التي شهدناها يوم الجمعة.

قبل عودة وول ستريت والمتداولين المؤسسيين، قد توفر حركة سعر بيتكوين بشكل عام انطباعًا غير موثوق به عن كيفية أداء السوق لاحقًا.

ويرى محللون إن عام 2022 يجب أن يشهد "تقلبًا" كبيرًا في ملكية بيتكوين لصالح المتداولين المؤسسيين ذوي الحجم الكبير وبعيدًا عن الأفراد.




السوق الآن


وتتدول البيتكوين خلال تلك اللحظات من تعاملات اليوم الأحد أعلى مستويات الـ47 ألف دولار بزيادة أقل من 1% عند مستويات 47.2 ألف دولار، بينما تتراجع بنسبة 5.5% خلال أسبوع.

وترتفع الإيثريوم ETH/USD بنسبة أقل من 1% عند مستويات 3.74 ألف دولار بينما تتراجع بأكثر من 7% خلال تعاملات أسبوع بعد أن فقدت مستويات الـ4 آلاف دولار.

بينما ترتفع بينانس كوين بأكثر من 1% وصولا إلى مستويات 521 دولار، وترتفع سولانا بأقل من 2% عند مستويات 176 دولار.

وزادت عملة كاردانو في حدود 3% وصولا إلى مستويات 1.37 دولار، بينما ترتفع الريبل طفيفا عند مستويات 0.842 دولار.

وارتفعت تيرا لونا LUNAt/USD بأكثر من 2% وصولا إلى مستويات قرب الـ91 دولار، بينما ترتفع أفالانش AVAX/USD بحوالي 5% وصولا إلى مستويات 115 دولار.

وتأتي بولكا دوت بارتفاعات 4% عند مستويات 28.4 دولار بينما ترتفع دوجكوين وشيبا إينو SHIB/USD أقل من 1% عند مستويات 0.172 دولار و 0.0000338دولار.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات